Love

dear visitor enjoy with us on
www.7oob.do-goo.net

    انتصارات اكتوبر

    شاطر

    _sh@zly_
    حبيب جديد
    حبيب جديد

    ذكر عدد الرسائل : 106
    العمر : 26
    البلد : egypt
    المزاج : رايق
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    انتصارات اكتوبر

    مُساهمة من طرف _sh@zly_ في السبت أكتوبر 06, 2007 6:32 pm

    رحم الله الرئيس الراحل أنور السادات، الذي نقلنا من الظلمات إلي النور، ومن الخزي والعار، إلي الكبر والفخار، هو بطل الحرب والسلام قولا وعملا، استطاع بجدارته ودهائه وإيمانه، أن يخدع العدو الغاشم، ليس في حرب أكتوبر فحسب، إنما أيضا في معركة السلام، فاسترد لمصر أرضها وللشعب كرامته وللشباب أمله في مستقبل باهر بإذن الله. وإذا كنا قد ترحمنا علي الرئيس الراحل أنور السادات وطلبنا له المغفرة والرحمة،

    فنحن لا ننسي أيضا الدور الكبير الذي قام به، عن كفاءة وجدارة، الرئيس حسني مبارك، الذي قاد المعارك الجوية في حرب أكتوبر بشجاعة وجسارة حتي كان لها الفضل الأول في النصر العظيم.

    كما لا ننسي أيضا ما بذله سيادته من جهد كبير، في استكمال تحرير الأراضي المصرية المغتصبة من براثن الأعداء التي تشبثت بالبعض منها للرمق الأخير، فلجأ بإيمانه ووطنيته وعزمه إلي محكمة العدل الدولية، التي أنصفتنا وأعادت لنا حقوقنا علي أراضينا وسيادتنا الكاملة علي سيناء.

    كما لا ننسي أيضا الجهد الكبير الذي قام به سيادة الرئيس مبارك ومن حوله من رجاله العظام، في إعادة بناء وتعمير سيناء الحبيبة وتطهيرها بعد أن دنستها وضربتها أقدام العدو النجسة.

    وفي سنوات بسيطة، تحولت سيناء من مكان قفر، لا يسكنه إلا البوم، والأشباح، إلي حقول وربوع خضراء. فشكرا لرجال مصر العظماء وإلي الأمام فالطريق مازال طويلا.

    وإذا كنا قد تذكرنا أعمال الزعيمين العظيمين السادات ومبارك وجهدهما الكبير في استرداد أرضنا المغتصبة وتحويلها إلي منطقة جذب عالمية، فلابد ألا يغيب عنا مطامع إسرائيل في المنطقة العربية عامة ومصر بصفة خاصة. إن إسرائيل مازالت تحلم بإنشاء وإقامة دولة إسرائيل المزعومة، والتي تمتد من النيل إلي الفرات. فلابد لنا ونحن نحتفل بأعياد أكتوبر العظيم، أن نضع نصب أعيننا المطامع الصهيونية والإسرائيلية في منطقتنا. وغني عن البيان، وإن كان حلم إسرائيل هو السيطرة المادية علي المنطقة العربية، إلا أنها وبمعاونة حليفتها أمريكا تعمل حاليا علي استعمار المنطقة العربية معنويا واقتصاديا. فالمهم ألا يغيب عنا في غمرة احتفالاتنا وأفراحنا بنصر أكتوبر أن العدو اللدود ومن أمامه أمريكا لن يدخرا جهدا، حتي يصلا إلي تحقيق مطامعهما في المنطقة العربية كلها.

    إذن، فالواجب علينا كأمة عربية، شعوبا وحكاما، أن نقف جميعا صفا واحدا كالبنيان المرصوص، الذي يشد بعضه بعضا. فنحن جميعا مهددون، ولا فرق بين دولة لها حدود إقليمية مع إسرائيل أو دولة بعيدة عنها، فالصهيونية العالمية وأمريكا لها مطامع في بترول وخيرات المنطقة العربية كلها. فهاهي فلسطين تحتضر ،تلفظ أنفاسها الأخيرة، ونحن جميعا نقف مكتوفي الأيدي. وهاهي العراق قد نالها الذل والخراب علي أيدي الأمريكان، ولا ندري علي من سيأتي الدور بعدهما هل سوريا أم لبنان أم السودان أو حتي إيران. فلابد للشعوب العربية كلها أن تقول كلمتها وتعلن رغبتها في كبح جماح الصهيونية العالمية ومن ورائها أمريكا. وإن كان للحكام العرب بعض العذر في موقفهم السلبي لارتباط مصالح بلادهم بالمصالح الأمريكية، فلا عذر علي الإطلاق للشعوب العربية التي تقف أيضا موقف المتفرج، لابد للشعوب العربية أن تظهر غضبها ورفضها لما يحدث في فلسطين والعراق، ليس دفاعا عن تلك الدول فحسب، ولكن دفاعا عن أنفسهم أولا، كما يجب علي الحكام العرب تشجيع شعوبهم في التعبير عن آرائهم ومشاعرهم ورفضهم للسيطرة الأمريكية الصهيونية. إن إسرائيل وحش كاسر أطلقه الاستعمار منذ زمن بعيد في منطقة الشرق الأوسط ليقوم بحراسة مصالحه ومستعمراته في المنطقة، واليوم أصبح هذا الوحش الكاسر كبيرا وخطيرا ليس علي منطقة الشرق الأوسط فحسب، وإنما علي العالم كله بما فيه أمريكا نفسها.

    مرة ثانية، رحم الله السادات الذي كان بعيد النظر ولم يرفض أن يجري صلحا منفردا مع إسرائيل ودعا الدول العربية كلها لحضور مؤتمر السلام في مصر، إلا أن البعض من إخواننا رفضوا معاهدة السلام والحضور إلي هذا المؤتمر واتهمونا بالخيانة والعمالة مع أمريكا لصالح إسرائيل، بل وتمادي العرب أكثر من ذلك وتم اجتماعهم بالعراق وقطعوا العلاقات الدبلوماسية مع مصر واستبعدوها من الجامعة العربية وتم نقل مقر الجامعة العربية الي تونس الشقيقة، واليوم وبعد ما يزيد علي ثلاثين عاما علي معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية، عاد العرب وتقدموا بمبادرة سلام لا تزيد في كثير أو قليل عما تم الاتفاق عليه في عهد السادات رحمة الله عليه، فمبادرة السلام الحالية قائمة علي مبدأ الأرض مقابل السلام والتطبيع.

    ورغم مرور أكثر من خمس سنوات علي تلك المبادرة العربية، إلا أن إسرائيل هي التي ترفض هذه المبادرة وتعمل علي عرقلتها بوضع شروط مجحفة يصعب علي العرب قبولها.

    وللمرة الثالثة رحم الله السادات في ذكري مماته وكان الله في عون الرئيس مبارك في ذكري انتصاراته. ولنكن حريصين ومتأهبين فالسماء مازالت ملبدة بالغيوم والمستقبل مليء بالأشواك

    Magic Of Love
    حبيب بجد
    حبيب بجد

    انثى عدد الرسائل : 812
    العمر : 33
    البلد : مـــصـــر
    تاريخ التسجيل : 20/09/2007

    رد: انتصارات اكتوبر

    مُساهمة من طرف Magic Of Love في السبت أكتوبر 06, 2007 7:14 pm

    الف شكر ياجميل

    _sh@zly_
    حبيب جديد
    حبيب جديد

    ذكر عدد الرسائل : 106
    العمر : 26
    البلد : egypt
    المزاج : رايق
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    رد: انتصارات اكتوبر

    مُساهمة من طرف _sh@zly_ في السبت أكتوبر 06, 2007 10:03 pm

    شكرا على المرور

    ظاظا
    حبيب جديد
    حبيب جديد

    ذكر عدد الرسائل : 83
    العمر : 31
    البلد : أننى أسكن فى الحب
    المزاج : أنى محاط بالنساء
    تاريخ التسجيل : 29/09/2007

    رد: انتصارات اكتوبر

    مُساهمة من طرف ظاظا في الأحد أكتوبر 07, 2007 9:23 pm

    ثانكس شاذلى على موضوعك

    وكل سنه وانت طيب بمناسبة 6 اكتوبر

    _sh@zly_
    حبيب جديد
    حبيب جديد

    ذكر عدد الرسائل : 106
    العمر : 26
    البلد : egypt
    المزاج : رايق
    تاريخ التسجيل : 21/09/2007

    رد: انتصارات اكتوبر

    مُساهمة من طرف _sh@zly_ في الثلاثاء أكتوبر 09, 2007 5:27 am

    وانت بالصحة والسلامة

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 09, 2016 1:01 am